Now Playing Tracks

لا أعرفُ إن كنتم مثلي أم لا، و لكني بمجردِ أن أدخلَ معرضاً للوحاتِ أقومُ بالمسارعةِ بإطباق يديّ الإثنتين فوقَ آذاني. لا أدري كيف يُفترضُ بالإنسانِ أن يستمعَ إلى مئة قصةٍ تُحكى لهُ و أن يفهمها جميعاً في نفسِ الوقت! لو كنتُ مسؤولاً عن المعارضِ الفنية، لوضعتُ كلَّ لوحةٍ على حدة في غرفةٍ مستقلة. اللوحاتُ نصوصٌ معلقة، لا أجدُ فرقاً بينها و بين النصوصِ المكتوبة عدا أننا نستحضرُ جمالها أولاً ثمَّ نبدأُ بقراءةِ تفاصيلها، بعكسِ النصوص المكتوبة التي لا نستحضرُ جمالها حتى ننتهي من قراءةِ ما فيها من تفاصيل.

التفاصيل، التفاصيل، ألم يقولوا بأنَّ اللهَ موجودٌ في التفاصيل؟

عدي الحربش (via aziz6)
To Tumblr, Love Pixel Union